Open menu
الخميس, 26 آب/أغسطس 2021 22:48

أكثر من (٤٠٠) ألف ساعة تطوع داخل المسجد الحرام خلال العام الماضي

قيم الموضوع
(2 أصوات)
سجلت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ممثلة في وكالة الخدمات الاجتماعية والأعمال التطوعية خلال العام الماضي (١٤٤٢هـ)، أكثر من (٤٠٠) ألف ساعة تطوع داخل المسجد الحرام، شارك فيها (٢٣٦٠) متطوع ومتطوعة.

وأفاد سعادة وكيل الخدمات الاجتماعية والأعمال التطوعية بالمسجد الحرام المهندس أمجد بن عايض الحازمي أن العمل التطوعي سمة المجتمعات الحيوية؛ لدوره في تفعيل طاقات المجتمع، وإثراء الوطن بمنجزات أبنائه وسواعدهم، وبرزت أهمية العمل التطوعي بالمسجد الحرام بصورة ملحّة مؤخرًا مع انتشار جائحة كورونا في العالم، والاحتياج الكبير لتضافر كافة الجهود الحكومية والمجتمعية في مواجهته.

وأضاف سعادته بأن وكالة الخدمات الاجتماعية والتطوعية ممثلةً بالإدارة العامة لتنسيق الأعمال التطوعية بالمسجد قدمت تقريرها السنوي لعام 1442هـ عن الأعمال المقدمة بالتزامن مع بدء جائحة كورونا كوفيد 19 .

وقد أفاد سعادة مدير عام الإدارة العامة لتنسيق الأعمال التطوعية الأستاذ سعود بن عطيه الزهراني أنه تم استقطاب المتطوعين حسب خبراتهم ومهاراتهم وتخصصاتهم المهنية، وأتاحت لهم توثيق ساعاتهم التطوعية وإصدار شهادة بها، تقديراً لجهودهم وتفانيهم والتنسيق مع الجهات الحكومية والأهلية المعنية بالعمل التطوعي وفقاً للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي تأتي ضمن الاشتراطات الصحية التي تسخرها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي حفاظاً على سلامة قاصدي ومرتادي المسجد الحرام وكما أفاد سعادة وكيل الرئيس العام للخدمات الاجتماعية والتطوعية أن التوجيهات الكريمة من معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بالتعاون مع الجهات الراغبة في تقديم الخدمات التطوعية لقاصدي الحرمين الشريفين وتسهيل إجراءات التعاون العائد نفعاً على القاصدين، وأشار معاليه إلى ضرورة تبني الأفكار والمبادرات والمقترحات الهادفة لرفع نسبة الخدمات التطوعية في المنظومة الخدماتية للمسجد الحرام، لما للعمل التطوعي من أثر بالغ في تعزيز ودعم خطط ورؤى الرئاسة لعام(2024) الهادفة إلى تطوير شامل لمنظومة الخدمات المقدمة في الحرمين الشريفين، والتي تخدم وتطور منظومة العمل التطوعي في المسجد الحرام، في ظل اهتمام ولاة أمرنا - حفظهم الله - بأمور المسلمين وقاصدي الحرمين الشريفين والاعتناء بهم وتسخير كافات الإمكانات البشرية والمادية والتقنية.

تأتي تلك الجهود انطلاقًا من حرص الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وبتوجيهات وحرص معالي الرئيس العام على مواكبة رؤية القيادة الرشيدة ( 2030 ) والتماشي معها وتقديم أفضل و أرقى الخدمات لقاصدي الحرمين الشريفين .
قراءة 1229 مرات