Open menu
الخميس, 19 آب/أغسطس 2021 13:28

مصورو الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي: نوثق بعدساتنا مشاعر الحجاج والمعتمرين وجهود حكومتنا ونفخر بهذا العمل

قيم الموضوع
(1 تصويت)

بعد أن شرفهم الله -عز وجل- بخدمة المسجد الحرام، مصورو إدارة مركز الأخبار بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، يؤكدون أن توثيقهم لعمارة الحرمين الشريفين وجماليات المسجد الحرام، ومشاعر الطائفين والمصلين، وأداءهم لنسك الحج والعمرة، عمل لا يعادله أي عمل دنيوي مهما كانت مزاياه المهنية والمالية. 
يعد سعادة وكيل إدارة مركز الأخبار لشؤون التوثيق الأستاذ مشاري بن سعيد الشهراني، عمله وهو يحمل كاميرا التصوير ويوثق جنبات المسجد الحرام منذ ثمان سنوات، تشريفا له بسبب دعاء والديه.
يقول الشهراني: لا أجد السعادة إلا وأنا أشارك عمار المسجد الحرام لحظات عباداتهم وأداءهم لنسكهم، "الكاميرا" علمتني كيف أستطع أن أتامل ملامح الوجه وعبارات العين، وأشارك الحاج والمعتمر مشاعره وهو يلجأ إلى ربه بالتضرع والدعاء دون أي حديث بيننا.
أما سعادة مصور إدارة مركز الأخبار الأستاذ حسين حداد فيقول : الأيام التي تمضي وأنا لا أكون فيها بكاميراتي في المسجد الحرام لا أشعر بها، فشعوري يتجلى في قلبي بنيلي شرف خدمة المكان والزمان.
فيما قال سعادة مصور إدارة مركز الأخبار الأستاذ حسن القربي، فخور بعملي مصورا، وسعيد جداً بمسيرتي في هذا المجال، لكن ممارسة هوايتي في جنبات المسجد الحرام ومرافقة المعتمرين والزوار، وتوثيق ما يقدم من خدمات، هي أجمل مراحل مسيرتي المهنية.
فيما اتفق مصطفى قاري، وعبدالله كسار، وبدر العتيبي، وإبراهيم مغربي، ومشهور المطرفي، أن عملهم في المسجد الحرام لا يعادله أي عمل دنيوي مهما كانت مزاياه المهنية والمالية، لأن الله -عز وجل- شرفهم بخدمة الحرمين الشريفين، ومشاركة المعتمرين والحجاج أجمل اللحظات، ونقلهم للصورة الحقيقية التي تقدمها المملكة العربية السعودية في خدمة ضيوف الرحمن، قائلين نحن نوثق من خلال عدسات الكاميرا الحقيقة والصورة الجميلة في دور حكومتنا الرشيدة تجاه دينها وأمتها، وهذا فخر لا يعادله فخر.

101Ima2ge 5Ima10ge 7Ima45ge 8Ima88ge 4 1Image 442مشاري الشهرانيImage 1 1مصطفى قارئابراهيم القحمي مغربيحسن قربيحسين نبيل حداد
IMG 4828
قراءة 1272 مرات آخر تعديل في الأحد, 22 آب/أغسطس 2021 19:40